ما هو العلاج والإرشاد بالخيول؟

يؤثر العلاج والإرشاد بالخيول على الآخرين ويساعدهم على عمل تغييرات إيجابية في أنفسهم وفي علاقاتهم مع الآخرين. إن مجتماعاتنا تصبح أقوى عندما يتغلب أفراد المجتمع على إدمانهم، ويقللون من السلوكيات السيئة، ويزدهرون بعد مواجهة الصدمات والتحديات الشديدة، ويعملون على تحسين أدائهم المدرسي ومهاراتهم الاجتماعية، ويعملون على تعزيز وتطوير فرق العمل، والعلاقات الزوجية والعائلية. وقد ساعد العلاج والإرشاد عبر الخيول الآخرين على القيام بتلك التغييرات بفعالية، حتى في الوقت الذي لم تحقق فيه الأساليب الأخرى نفس النتيجة. أصبح التعلم بمساعدة الخيول نهجاً إبداعياً معترفاً به لمساعدة الآخرين من كل الفئات السنية على زيادة مستوى الوعي الذاتي لديهم، وبذلك يساعد على تطوير مهاراتهم الشخصية.

__________________________________________________________________________________________________________

ماذا تقول الدراسات؟

أظهرت العديد من الدراسات أن المشاركة في برامج العلاج والإرشاد بالخيول يؤدي إلى تحسن لدى المصابين باضطراب نقص الانتباه، والقلق، والتوحّد، والخرف، والتأخر في النمو العقلي، ومتلازمة داون والمتلازمات الوراثية الأخرى، والاكتئاب، والصدمات النفسية وإصابات الدماغ، والسلوك ومشاكل سوء المعاملة والمشاكل الصحية العقلية الأخرى، وقد ساعد الآخرين على تطوير ثقتهم بأنفسهم وتعزيز المسؤولية الذاتية، ووضع الحدود، والعمل الجماعي، وبناء علاقات مع الآخرين، وحل المشكلات وكذلك مهارات القيادة.

تعتبر برامج العلاج والإرشاد بالخيول تجريبية بطبيعتها، وتوفر الفرصة لتطوير ديناميكية بين الشخص والخيل لتطوير الوعي الذاتي بناء على ردة فعل الخيول الفورية تجاه تصرفات البشر، حيث أن لديها القدرة على عكس مشاعر البشر، وبذلك فإن الخيل يعطي رد فعل فوري للآخرين.

____________________________________________________________________________________________________________

هل ركوب الخيل من ضمن برنامج العلاج؟

جميع خطوات العلاج للعميل هي على الأرض فقط ولا تتضمن ركوب الخيل. يتألف فريق العلاج من الخيل والعميل والمعالج النفسي المرخص في العلاج والإرشاد بالخيل، حيث يكون التركيز خلال البرنامج بشكل عام على العميل بمساعدة الخيل ، وبالتالي فإن ركوب الخيل ليس من ضمن البرنامج. بمعنى أبسط، يمكن اعتبار الخيول مساعد للمعالج ان لم تكن العامل الرئيسي في العلاج.. حيث تصبح الخيول بالنسبة للعميل بعد عدة جلسات بمثابة الطبيب النفسي المعالج.

____________________________________________________________________________________________________________

لماذا الخيول؟

غالباً ما يساعد برنامج العلاج والإرشاد بالخيول المشاركين على التغير والتطوّر بفعالية، وبسرعة أكثر من العلاجات السريرية والنفسية والتعليمية التقليدية؛ لأن أفضل طريقة يتعلم بها الأشخاص هي عادةً من خلال الممارسة. دروس الحياة تكون عميقة لدى الأشخاص عندما يتم فهمها جيداً، ذهنياً وجسدياً ومواجهتها. وكذلك العمل مع الخيل هو عبارة عن مشاركة حقيقية وتدريب عملي في الميدان، ونتائج الممارسة تكون فورية وذات أثر كبير. إن حجم الخيول الضخم وقوتها يخلق فرصة طبيعية للتغلب على الخوف وتنمية الثقة. العمل جنباً إلى جنب مع الحصان، على الرغم من تلك المخاوف، يخلق الثقة ويمنح منظور رائع عند التعامل مع مواقف مخيفة وصعبة في الحياة.

تعتبر الخيول حيوانات اجتماعية لها أدوار محددة ضمن جماعاتها، فهي تفضل التواجد مع رفقائها؛ فالخيول لديها شخصيات ومواقف ومزاجات فريدة، فطريقة التعامل مع أحد الخيول قد لا تتفق مع خيل آخر. أحياناً، قد تبدو الخيول عنيدة، ولكنها حيوانات تحب أن تستمع. وبعبارة أخرى، الخيول تشبه البشر إلى حد كبير اجتماعياً عندما نعمل على علاقاتنا معها، فنحن بدورنا نتعلم كيفية تطوير علاقاتنا مع بعضنا البعض.

لدى الخيول القدرة على قراءة معظم الإشارات والاستجابة للرسائل التي تتلقاها من البشر في تلك اللحظة بأمانة تامّة. الخيول تعكس الحالة العاطفية للمُشارك، حتى يتعلم البشر أنه إذا كان باستطاعتهم فهم سلوكهم فسوف تستجيب الخيول بطريقة مختلفة.

تستجيب الخيول بطريقة فريدة بحسب حالتنا العاطفية في تلك اللحظة؛ فهي لديها الموهبة لمعرفة حالتنا النفسية لأن بقاءها على قيد الحياة يعتمد بالدرجة الأولى على قراءة البشر بطريقة صحيحة.

ولأن لديها القدرة على القراءة والاستجابة للرسائل غير اللفظية التي نرسلها، فهي تبدأ في التصرف بطريقة مألوفة لعلاقات أخرى أو ديناميكيات في حياتنا. فهي تلعب دور الزوج، الشريك، الزميل، الأطفال، الأحلام، المخاوف، الإدمان إلخ. وتبدأ في التصرف بهذه الديناميكيات في حياتنا، وهذا يعطينا فرصة للعمل من خلال تلك العلاقات ومعالجة تلك المشكلات في بيئة آمنة بعيداً عن إطلاق الأحكام.

قد يقول المشارك: "هذا الخيل عنيد. هذا الخيل لا يحبني" الخ. ولكن الصواب هو بتغيير ما بأنفسنا كي تتغير ردة فعل الخيل تجاهنا، فالخيول تعطي ردود فعل فورية للتغييرات التي نقوم بعملها، وليس ما نتحدث عنها فقط دون عملها.

___________________________________________________________________________________________________________

كم عدد الأشخاص الذين يستطيعون ممارسة برنامج العلاج والإرشاد بالخيول؟

 

برنامج العلاج والإرشاد بالخيول متوفر حالياً للأفراد والمجموعات؛ كما أنها متاحة للعائلات، ولبناء فرق العمل في الشركات ولأي شخص يود المشاركة في أي جلسة تطوير خاصة ببرنامج العلاج والإرشاد بالخيول، وقد تكون الجلسات مرة واحدة أو يمكن الاستفادة منها على مدى عدة أسابيع بالنسبة للمشكلات النفسية وخاصة لأولئك الذين يعانون من مشكلات نفسية متقدمة.

لسبب مّا، حتى عندما نشعر بأننا لم نجد الحل أو نفقد الأمل، فإن الخيول تتحرك وتقوم بعمل تغييرات في الميدان، وهذا بدوره يساعدنا على إيجاد حلول للمشكلة.

 

العلاج بالخيول

 
 
 
 

موقع مركز بالانس

الموقع:

مركز بالانس - جدة، طريق الحرمين "الدائري" بالقرب من قرية مرسال

جوال: 0550038048

البريد الإلكتروني:

info@balancecenter.co.uk

أوقات العمل:​

الإثنين إلى السبت

الإجازة: يوم الأحد

تواصل معنا

© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة لمركز بالانس